اليوم العالمي للتضامن الإنساني

اليوم العالمي للتضامن الإنساني
(اخر تعديل 2023-06-17 17:09:50 )

اليوم الدولي للتضامن الإنساني(International Human Solidarity Day) الذي يحتفل به العالم في يوم 20 ديسمبر من كل عام، هو يوم تجتمع فيه الأيدي وتتضامن الأكفُّ المؤمنة بوحدة الشعوب ووحدة مصائرها، رغم اختلافها وتنوعها، هذا اليوم أطلقته الأمم المتحدة لتعلن أيضا الحرب ضد الفقر، فلا شعب يعاني مجاعة بل شعب يمد يده لمن يستحق المساندة فيتساوى الجميع بالإنسانية والحقوق. فما هي قيمة التضامن الانساني؟ وما تاريخ اليوم العالمي للتضامن الإنساني، وما هي أهداف هذا اليوم؟

ما هي قيمة التضامن الانساني وأهميتها

التضامن هو الشعور السامي الذي يطغى على روح المجتمع، فيجعلهُ يتكاتف ويساند بعضه البعض، سعياً للعمل للوصول لمستقبلٍ أفضل للجميع. وهو القيمة التي تجعل من الفرد يمد يده بالعون لأخيه الفرد.
هذه القيمة التي عندما يتحلى بها الأشخاص والأسر وتطغى على المجتمع، فإنها بالتأكيد ستسمح له بالتصدي على أصعب التحديات من حروب وأوبئة وكوارث.

التحلي بالتضامن الإنساني كقيمة، يعني كذلك الإيمان بالاختلاف والتنوع الغني للثقافات والحضارات والأعراق والأديان حول العالم.
هذا الإيمان سيدفع الفرد لقبول الآخر، وبالتالي التعاون والعمل معه لبناء مجتمع أقل فقراً وأفضل للجميع.

ماهو اليوم العالمي للتضامن الإنساني

هو يوم يلقي الضوء على أهمية التضامن وضرورة تعزيزه بين الشعوب والمجتمعات كقيمة إنسانية عالمية.
وهو وعي بوحدة المصالح والأهداف بين الشعوب، هذا الوعي سيقود إلى شعور إيجابي بالوحدة، ويخلق جواً من الراحة في العلاقات والروابط داخل المجتمع.
تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة ما يقرب من ستين هدفاً، كالسلام وحقوق الانسان والبيئة والتنمية المستدامة والتطوير وغيرها الكثير أيضا، وذلك بعد إعلان الألفية الذي تبنته دول العالم في قمة الألفية التي عُقدت في مقر الأمم المتحدة عام 2000. حيث يعتبر التضامن من أهم القيم والمبادئ الأساسية الواردة في بنود هذا الإعلان الذي يحتوي ثمانية فصول وأهداف إذ يؤكد على:

  • التضامن من أهم القيم التي تؤسس لأفضل العلاقات بين الدول.
  • لابد من التوزيع العادل للأعباء الناجمة عن التحديات الدولية بما يتوافق مع مبادئ العدالة الإنسانية والاجتماعية.
  • على الجميع التعاون والتعاضد، وعلى من يعاني بشكل أقل أن يمد يد المساعدة لمن يعاني بشكل أكثر من غيره.
  • التضامن يعزز من فكر التشارك، وهذا مايحتاجه العالم للقضاء على الفقر.

تاريخ اليوم العالمي للتضامن الإنساني

صندوق التضامن العالمي

في عام 2002 بتاريخ 20 من شهر ديسمبر، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة تأسيس صندوق التضامن العالمي، وذلك بموجب القرار 57/265. وفي عام 2003 كان هذا الصندوق بمثابة مورد إنمائي للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، من أولى أهدافه محاربة الفقر حول العالم، ومساندة البلدان والشعوب النامية أيضا، وشرائح المجتمعات التي تغرق في مستنقعات الفقر لتنمو وتنتعش اجتماعياً واقتصادياً وبشرياً.

إعلان اليوم العالمي للتضامن

في عام 2005 بتاريخ 22 من شهر ديسمبر، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة بقرارها رقم 60/209 أن التضامن هو بمثابة قيمة عالمية سامية، عليها أن تتصدر العلاقات بين المجتمعات وشعوب العالم في القرن الحادي والعشرين.
وبناء عليه فقد أعلنت أن يوم 20 من شهر ديسمبر من كل عام هو اليوم الدولي للتضامن الإنساني وهو ذات اليوم الذي تم تأسيس صندوق التضامن الإنساني فيه.

أهداف اليوم العالمي للتضامن الإنساني

أهداف اليوم الدولي للتضامن الإنساني
أهداف اليوم العالمي للتضامن الإنساني

محاربة الفقر

وضعت الأمم المتحدة على سلم أولوياتها وأهدافها لليوم العالمي للتضامن، محاربة الفقر ووضع الخطط وإطلاق المبادرات التي من شأنها المساهمة في القضاء عليه، وتؤكد أيضا على ضرورة توحيد كل الجهود المبذولة لتحقيق هذا المطلب، بالإضافة للعمل على إزالة الفروقات الطبقية وردم الهوة العميقة مابين الطبقات، وتأمين الغذاء حتى تتقلص مساحات المناطق التي تتعرض للمجاعات، والتي يتعرض فيها الأطفال لخطر الموت جوعاً بنسبة كبيرة.

التوعية بالوحدة رغم الاختلاف

الاحتفاء بالغنى الثقافي والحضاري واختلاف الأعراق والأديان والانتماءات للشعوب، فهذا الاختلاف لا يعني الخلاف، بل هو حافزٌ للتعاون بين شعوب العالم.

تذكير للحكومات بالتزاماتها

إحياء هذا اليوم هو تذكيرٌ للدول وحكوماتها بضرورة الالتزام بما وقعته من معاهدات دولية وإتفاقيات، والقيام أيضا بدورها المنوط بها.

التأكيد على صون الحقوق وحفظ الكرامات

كحق التعليم للجميع، والعلاج الطبي والدواء يجب أن يكون كذلك بمتناول كل الشرائح ومختلف الطبقات في المجتمع.
بالإضافة لحق الإغاثة ومد يد العون للتخفيف من آثار الكوارث والحروب في البلدان التي تتعرض لهذه المخاطر.

هاشتاغ #HumanSolidarityDay

تشجع الأمم المتحدة في يوم التضامن الإنساني، على إطلاق مبادرات يغلب على أهدافها العمل والتعاون للقضاء على الفقر في العالم،
فهذا اليوم أيضا هو دعوة للأفراد للوقوف فيه لبضع لحظات للتفكير بأهمية هذا اليوم وماذا يعني وجوده.
لذلك يمكن لأي واحد منا أن يقوم ببعض الأشياء الصغيرة على المستوى الشخصي كنوع من التكريس لمفهوم التضامن إنسانياً مثل:

  • قم بالتبرع لإحدى الجمعيات الخيرية، أو المنظمات الإنسانية.
  • ساعد إحدى العائلات الفقيرة في محيطك.
  • تبرع بالأشياء الفائضة عن حاجتك لمن هم بحاجتها.
  • ابحث عن أشخاص يملكون ذات افكارك وتطلعاتك في حب المساعدة، ومساندة الفقراء شاركهم خططك وافكارك.
  • شارك هذا اليوم ومعانيه وأهدافه على وسائل التواصل الاجتماعي، وروج لما يحدث من أنشطة عالمية لتكريس التضامن الإنساني باستخدام الهاشتاغ #HumanSolidarityDay

كيف يتم الاحتفال بيوم التضامن الإنساني

تؤكد الأمم المتحدة أن هذا اليوم بالإضافة إلى أنَّه تذكيرٌ للحكومات في العالم بضرورة أن تلتزم بالاتفاقيات العالمية والمعاهدات(treaties) الموقعة من قبلها، وضرورة أن تحترم التزاماتها تجاهها. هو أيضا دفعٌ لهذه الحكومات بأن تعمل على تشجيع مواطنيها للتحلي بروح التضامن والإخاء باتخاذ ما تملكه من وسائل وإمكانيات وخطط جديدة.

لهذا فإنه في كل عام تقام الكثير من الأحداث والأنشطة حول العالم احتفالاً بهذا اليوم، والتي تروج لمفهوم التضامن والإخاء الإنساني مثل:

  • الندوات وورشات العمل والمحاضرات التثقيفية.
  • الأفلام الوثائقية والعروض المسرحية التي تتناول موضوع الفقر والتضامن الإنساني.
  • اطلاق المبادرات لتشجيع الناس على موضوع التضامن والإخاء الانساني، وللبحث أيضا عن طرق وأساليب مبتكرة تساعد في القضاء على الفقر.
  • توظيف كل وسائل الإعلام المرئي والمقروء والمسموع من مجلات وصحف وبرامج تلفزيونية وإذاعية، بالإضافة أيضا لشبكات الانترنت وكل وسائل التواصل الاجتماعي، للترويج والتعريف بهذا اليوم المهم.

جدول مواعيد اليوم العالمي للتضامن الإنساني

العامالتاريخاليوم202120 ديسمبرالإثنين202220 ديسمبرالثلاثاء202320 ديسمبرالأربعاء202420 ديسمبرالجمعة202520 ديسمبرالسبت

وفي الختام وبعد أن مررنا على أهم المعلومات التي تتعلق باليوم الدولي للتضامن الإنساني، مثل معاني وتاريخ هذا اليوم، وأهداف اليوم العالمي للتضامن، بالإضافة أيضا لما يحمله من قيمة سامية، تعكس وحدة الشعوب والمجتمعات فيما لو تم التحلي بها.

لا بد من التأكيد على ضرورة التكاتف والتعاضد بيننا كشعوب ومجتمعات لننهض معاً ضد الفقر والجوع، وضد العنصرية والفروقات الطبقية وصولاً لبناء مجتمع أفضل للجميع.