كيفية زراعة النخيل بطرق مختلفة ورعايتها في 4

كيفية زراعة النخيل بطرق مختلفة ورعايتها في 4

كيفية زراعة النخيل؟ يكثُر زراعة النخيل في كثير من الدول العربية حيث تحتوى ثمارها على عناصر غذائية عديدة مفيدة لجسم الإنسان مثل الكالسيوم والكبريت وتحتوي أيضًا على العديد من الأحماض الأمينية والفيتامينات والسكريات كما يساعد التمر في علاج أمراض القلب وفقر الدم. لذا سنوضح كيفية زراعة النخيل بطرق مختلفة ورعايتها في 4 خطوات وفوائدها.

متطلبات زراعة النخيل

تحتاج أشجار النخيل لعدة عوامل وظروف بيئية مناسبة لكي تنمو بصورة صحيحة

أولا : المناخ

تحتاج نخلة التمر لدرجات حرارة مرتفعة لعدة أشهر كما تحتاج لدرجات حرارة معتدلة خلال فصل الشتاء. فلا يمكن زراعتها في المناخ البارد لأنه لا يتحمل البرودة التي تدوم لفترات طويلة. والتي تؤدي إلى ضرر الثمار أثناء فترة التلقيح. لذلك يفضل زراعة البذور في درجات حرارة تتراوح بين 30 إلى 35 درجة وحتى تكتمل مرحلة النضوج. كما يجب التنويه أن الأمطار التي تتساقط بكميات كبيرة يمكنها أن تُلحق ضرراً كبيراً بالنخيل خاصة إذا هطلت تلك الأمطار في مرحلة التلقيح والإثمار.

ثانياً : الري

تحتاج أشجار النخيل لكميات معينة من الماء حسب طبيعة المناخ والظروف البيئية التي تنمو فيها. كما تحتاج للري بانتظام من حين لآخر بحيث تظل متوسطة الرطوبة باستمرار. ويمكن استخدام طرق الري المختلفة مثل الري بالرش أو بالرذاذ مع مراعاة عدم الإفراط في الري لمنع تكون الفطريات. وأيضا يجب إزالة الحشائش التي تنمو حولها حيث تؤدي إلى عدم توازن التربة .

ثالثاً : التربة

تستطيع أشجار النخيل أن تنمو في جميع أنواع التربة المختلفة سواء كانت رميلة أو طينية وسواء كانت عالية الملوحة أو منخفضة. ولكن يفضل زراعة النخل في التربة الطينية الخصبة التي تستطيع تصريف المياه بشكل جيد.

رابعًا : الضوء

تُعد أشعة الشمس واحدة من العناصر الأساسية التي تحتاجها أشجار النخيل للنمو. حيث إنه يعتبر من أشجار الفاكهة المحبة للضوء. لذلك يجب أن يحصل على حاجته من أشعة الشمس يومياً حتى يستطيع النمو بطريقة صحيحة .

كيفية زراعة النخيل

تتم زراعة أشجار النخيل بطريقة الإكثار ويتم ذلك بواسطة وسائل مختلفة .

أولًا : زراعة النخيل عن طريق البذور

تعتبر هذه الطريقة من أكثر الطرق التي ساهمت في انتشار أشجار النخيل. وتتم بواسطة النواة المستخرجة من الثمار على عدة خطوات :

  • بعد استخراج البذور من حبات التمر يتم تعريضها لأشعة الشمس حتى تجف .
  • يجب تعقيم البذور عن طريق وضعها في محلول الخل مع الماء .
  • غسل البذور بماء جارى ثم تجفيفها مرة أخرى .
  • يجب وضع البذور في الماء لمدة أسبوع حتى تظهر علامات النمو قبل زراعتها مع توفير رطوبة مرتفعة ودرجات حرارة عالية باستمرار.
  • يتم وضع البذرة تحت سطح تربة جيدة التهوية بحوالي 3 سم .
  • يتم ري البذور حسب الحاجة بحيث تظل التربة متوسطة الرطوبة.
  • إذا تمت الزراعة في أصص كبيرة يجب ترك مسافة بين كل بذرة والأخرى حوالي متراً على الأقل. ثم يتم نقل الأشتال الصغيرة بعد نموها إلى مواضع دائمة لكي تنمو فيها.
  • ثانيًا : زراعة النخيل عن طريق الفسائل

    تعتبر هذه الطريقة من أكثر الوسائل المضمونة لإكثار أشجار النخيل . وتتم باستخدام الفسائل التي تنمو في أسفل ساق النخل ولكن يجب التأكد من أن الفسيلة المستخدمة يتوفر بها المواصفات التالية :

    • عمر الفسيلة لا يقل عن ثلاث سنوات
    • وزن الفسيلة يتراوح بين 10 إلى 25 كيلوغرام
    • قطر الفسيلة يتراوح بين 15 إلى 35 سنتيمتراً
    • يجب أن تحتوى الفسيلة على مجموع جذري أخضر اللون خالٍ من التجاويف
    • يجب أن تكون الفسيلة خالية من أي أمراض أو آفات

    ويعتبر أفضل موعد لفصل وزراعة تلك الفسائل من أواخر فصل الصيف. وحتى أوائل الخريف أو من نهاية فصل الربيع وحتى بداية الصيف وتتم الزراعة على عدة خطوات :

  • يتم عمل حفرة حسب حجم الفسيلة المستخدمة
  • بمجرد فصل الفسيلة من النخلة يجب أن يتم غرزها في الحفرة في نفس الوقت بدون تأخير
  • يتم وضع الفسيلة في وسط الحفرة بحيث يكون الجذر أسفل مستوى التربة بقليل
  • وضع كمية من التراب في الحفرة وحبذا أن يكون مخلوطاً ببعض الأسمدة العضوية.
  • يجب تغطية الفسيلة بطبقة من الخوص أو الخيش لحمايتها من الحرارة المرتفعة والبرد الشديد أثناء عملية النمو
  • يتم عمل حوض على شكل مستدير وتتم سقايته بشكل منتظم ولكن بدون إفراط.
  • رعاية أشجار النخيل

    رعاية أشجار النخيل
    رعاية أشجار النخيل

    العلم بكيفية زراعة النخيل ليس كافياً لضمان النمو بصورة صحيحة بل أيضاً يجب رعاية الشجرة بصورة منتظمة بعد زراعتها. لذلك يجب معرفة تلك النقاط الهامة :

    • الحفاظ على رطوبة التربة وعدم السماح بجفافها عن طريق الري بصورة منتظمة مرتين يومياً في مرحلة تكوين الجذور. ثم يصبح الري مرة واحدة يومياً بعد فترة.
    • إزالة أي حشائش تنمو حول الأشجار ومكافحة أي آفات أو أمراض تظهر في الشجرة
    • تسميد أشجار النخيل بالأسمدة الخاصة بها. والتي تكون غنية بالبوتاسيوم والنيتروجين وتتم عملية التسميد من مرة إلى مرتين سنوياً
    • يجب تقليم جريد النخيل الميت كل فترة

    فوائد أشجار النخيل

    بعد أن علمنا كيفية زراعة النخيل يجب أن نعرف أن التمر يعد واحداً من أكثر الأطعمة المفيدة لجسم الإنسان. والتي تحمينا من الأمراض المختلفة مثل فقر الدم وأمراض الجهاز الدوري واضطرابات الأمعاء. كما يعمل على تعزيز صحة العظام نظراً لاحتوائه على معادن مثل الحديد والمنغنيز والمغنيسيوم والكالسيوم والفوسفور. وأيضا يحتوي على فيتامينات مثل فيتامين سي .

    التمر

    ولا تقتصر فوائد أشجار النخيل على التمر فقط بل لكل جزء من أجزاء الشجرة فائدة اقتصادية كبيرة حيث يعد الجذع مصدراً للأخشاب أما العروق الوسطية لأوراق النخيل تستخدم في صناعة الصناديق والأثاث ويتم تصنيع السلال من أوراق النخيل وتستخدم ألياف شجرة النخيل في صناعة مواد التغليف.